القائمة الرئيسية

الصفحات

رئيس جمعية شباب الأعمال: أبرز تحديات أزمة ڤيرس كورونا هو سداد أجور العاملين

قال رئيس الجمعية المصرية لشباب الأعمال "شريف الجبلي"


إن أبرز التحديات التى تصطدم امام الاقتصاد المصرى بسبب انتشار وباء فيروس كورونا المستجد، هى

أولاً  : عدم مقدرة أصحاب المشاريع و الأعمال على سداد ودفع اجور و مرتبات العاملين

ثانياً : عدم استطاعه أصحاب المشاريع و الأعمال على الوفاء بالالتزام التعاقدي الخاص بهم في مختلف الاعمال 

ثالثاً : عدم كفاية الكميات المستوردة و الإنتاجات المحليه لعمل تغطية لجميع احتياجات المؤسسات الصحية و الطبيه 

رابعاً : عدم انتظام حركه العمل ونتيجه لذلك أدي الي تأخير التعاملات الحكومية والامتثال الي المواعيد المقررة قانونيا
وأستكمل "شريف الجبلى" حديثه قائلاً : يوجد هناك تحديات أخرى وهى مساعدة و مساندة الشركات المتوسطة و الصغيره منها - أقل الشركات قدرة على مواجهة أزمة الڤيرس بدون دعم – على ذلك الاستمرار ، انخفاض الحركة التجاريه الخارجية و الداخليه منها وبذلك أنخفاض المبيعات وأرتفاع تكلفه التشغيل، توقف الشبع الكلي لبعض القطاعات المختلفه مثل السياحة (مطاعم وفنادق وخدمات سياحية مختلفه) وعمليات النقل ( التوريد والاستيراد والشحن والتفريغ ونقل البضائع)، محاولة الاستفادة من الظروف الحاليه بواسطه وضع الدوله المصريه في مكانة تتنافس بها مع دول المنطقة والعالم بعد انتهاء ازمه الڤيري.
وقال شريف الجبلى: إنه من الواجب وضع حلول غير مصطنعه او تقليدية مؤقتة نظرا للظروف الاستثنائية الراهنه ،
بالإضافة إلى ذلك الإجراءات والخطوات اللازمه التي اتخذتها الحكومة المصريه في الأسابيع القليله الماضية، للتقليل والحد من الآثار السلبية لهذه الأزمة، وهى

أولا : إنشاء صندوق لدعم الشركات المتوسطة والصغيره منها لتساهم فيه شركات الجمعيات والبنوك القومية بحجم المليار جنيه،

 —ثانياً : اعطاء وتسهيلات حوافز استثنائية للشركات الراغبة في تغيير نشاطاتها وإنتاج وتوريد المستلزمات الطبية اللازمه وغيرها التي تعلن الدولة عن الاحتياج لها، 

ثالثا : إصدار إجراءات واشتراطات سهلة للحصول على اموال وقروض لتمويل مرتبات واجور العاملين لمدة 6 شهور على أن يتم تقسيط تسديد القروض على فترات تصل إلى 5 سنوات بفوائد مدعمة، ويمكن أن يكون ذلك بواسطه طريق تحويل المرتبات للعاملين مباشرة من خلال البنوك بعد تقديم ما يفيد عمليه توظيفهم،

رابعاً : تأجيل قرار تقديم الاقرارات الضريبية الخاصه بالشركات ومهلة عقد الجمعيات العمومية للشركات لمدة تصل الي 3 أشهر من تاريخه على الأقل.
وذكر "شريف الجبلى"، أن الحلول تشمل كذلك ، خفض تكلفه الطاقة للكهرباء والغاز للمصانع والمطاعم والفنادق والشركات ذات الاستهلاك المرتفع للطاقه

خامساً : تأجيل توريد الضريبة الخاصه بالقيمة المضافة للشركات المتوسطة والصغيره لمدة تصل الي3 شهور مع امكانية للتقسيط على عام تالي

سادسا : تأجيل سداد التأمينات الاجتماعية والضريبة الخاصه بكسب العمل لمدة 3 اشهر مع الامكانية للتقسيط على عام تالى

سابعا : سرعة صرف دعم الصادرات الخاصه بالشركات المصدرة وبشكل عاجل لزيادة تنافس الشركات المصرية المصدرة للخارج في وقت يوصف بقله حركة التجارة العالمية،

ثامنا : تأجيل الحصول علي الرسوم الجمركية على الواردات للمصنعين لمدة تصل الي 60 يوم وذلك لمدة تصل الي3 أشهر، 

تاسعا : تأجيل تسديد أقساط شراء أو استئجار الأراضي والمنشآت المتعاقده مع الدولة أيا كان هدفها لمدة 6 أشهر دون أعباء إضافيه.
وتابع "شريف الجبلي" : لا بد من السماح للأفراد والشركات الذين عملوا علي توقيع عقود شراء أراضي وعقارات من الدولة خلال ال 6 شهور الماضية بإنهاء التعاقدات وإستعادة الأرض للجهة المالكة لها مع استرداد ما تم سداده من مال بدون توقيع أية من الغرامات،  وكذلك منح شركات التوريدات و المقولات مدة من الزمن إضافية قدرها 6 شهور لتنفيذ التزاماتها التعاقدية و القانونيه ، وكذلك إعلان تشريعات تنص على إجراءات أكثر سهوله وتمنح مال وحوافز إضافية لتشجيع وجذب المشاريع والاستثمارات المحلية والاجنبيه، ويشتمل ذلك إستعادة النظر في اجراءات وقواعد قوانين التراخيص والافلاس الصناعية والشركات وكذلك قانونين الاستثمار التي تتضمن من حوافز عامة وخاصة ومزوده ، حيث أن الإصلاحات سوف تساهم ولو بشكل جزئي في سرعة تشجيع وجذب الاستثمارات الأجنبية فور انتهاء الأزمة الحالية ووضع مصر في مكانة تنافس بها دول المنطقة.

واستكمل رئيس الجمعية المصرية لشباب الأعمال: كما لا بد من إنشاء بشكل عاجل وسريع صندوق لمساعده ودعم استكمال تعليم أطفال الأسر التي بدأت تتأثر من الظروف الاقتصادية الحاليه ومنح قروض واموال حسنة أو مدعمة بشكل جيد ، التوجيه لعدم التعرض لعربات نقل المواد الانتاجيه الغذائية والأشياء الكثيره الأخرى المسموح بها في ساعات الحظر.
نقلا عن اليوم السابع

تعليقات