القائمة الرئيسية

الصفحات

التأين والاثاره....تفاعل الاشعاع مع الماده

(الجزء الاول )
للدخول علي الجزء الثاني اضغط هنا ....... الجزء الثاني 
للدخول علي الجزء الثالث من المقاله ....... الجزء الثالث
للدخول علي الجزء الرابع من المقاله ....... الجزء الرابع
هذه المقاله نقلا من هيئه الطاقه الذريه.... لدخول علي موقعهم اضغط هنا  
وايضا نقلا من هيئه الطاقه النوويه.... لدخول علي موقعهم اضغط هنا  
ومن ايضا موقع ويكيبيديا... لدخول الي المقاله اضغط هنا  
١- التأين
 تتكون المواد من ذرات، وتتكون كل ذرة من نواة، وهي التي تحوي جسيمات شحنتها موجبة (بروتونات) وجسيمات ليس لها شحنة (نيوترونات)

وتحوي الذرة أيضا جسيمات شحنتها سالبة (إلكترونات) تدور في مدارات حول النواة. ولان الذرة ليس لها شحنة (متعادلة كهربيا)، فإنها تحوي أعدادا متساوية من الشحنات الموجبة والسالبة، أي أعداد متساوية من البروتونات والإلكترونات، 

وعندما يتفاعل إشعاع مؤين مع الذرة، فمن المحتمل أن تتلقى الإلكترونات في المدارات طاقة إضافية.
وهذه الطاقة الإضافية تتيح لبعض الإلكترونات أن تتغلب على قوة جذب النواة، فيتحرر الإلكترون من مداره ويترك الذرة



ولما كان عدد الإلكترونات السالبة الشحنة التي بقيت في الذرة أصبح الآن أقل من عدد البروتونات موجبة الشحنة، فإن الشحنة الكلية للذرة تصبح موجبة، ويرمز لها بأيون موجب، ويسمى الإلكترون الذي ترك الذرة بالأيون السالب، وتسمى هاتان الشحنتان المتضادتان بالزوج الأيوني. وتسمى العملية التي نتج عنها الأيونات بالتأين، ويسمى نوع الإشعاع الذي بدأ العملية بالإشعاع المؤين.
ولما كانت جسيمات ألفا وبيتا وأشعة جاما وأشعة X والنيوترونات يمكن أن تسبب تأينا فإنها تصنف كأشعة مؤينة.

ومن المهم ملاحظة أن الإشعاع الأصلى (الذي سبب التأين في البداية) يفقد أيضا طاقة في التفاعل، وإذا حدث تفاعل كاف فإن طاقة الإشعاع المؤين سوف تمتص في المادة التي سار خلالها.

2-التأين المباشر وغير المباشر
إن أي نوع من الإشعاع المؤين الذي يحمل شحنة كهربية هو قادر على ممارسة قوة على الإلكترونات المدارية في ذرات المواد التي يسير خلالها. فمثلا جسيمات ألفا التي تحمل شحنة موجبة قادرة على جذب الإلكترونات سالبة الشحنة بعيدا عن الذرات المحيطة لتكون ذرات هيليوم مستقرة.

 وفي حالة جسيمات بيتا فإن القوة الممارسة على الإلكترونات المدارية قد تكون كافية لخلعها تماما من الذرة. وفي كل حالة تتم إزالة الإلكترونات من الذرات بالتفاعل المباشر للإشعاع المؤين مع الذرات نفسها، وهكذا، فإن أي نوع من الإشعاع المؤين الذي يحمل شحنة كهربية (مثل جسيمات ألفا أو بيتا) يرمز له بالإشعاع المؤين المباشر

أما أنواع الإشعاع التي لا تحمل شحنة كهربية مثل أشعة جاما أو أشعة X أوالنيوترونات فتوصف بأنها مؤينة غير مباشرة. وهذه الأشعة تتحرك خلال المادة دون ممارسة أية قوة على الإلكترونات المدارية إلى أن يحدث تصادم مع جزء من ذرة، وهذه التفاعلات سوف يتم تناولها بشكل مفصل مؤخرا في هذا الفصل.
۲ - ۱ التأين المباشر وغير المباشر
يطلق مصطلح مؤين قوى على الإشعاع الذي ينتج عنه كثافة عالية من الأيونات على طول مساره، فجسيمات ألفا وغيرها من الجسيمات المشحونة الثقيلة هي مؤينة قوية. أما جسيمات بيتا فتسبب تأينا أقل من جسيمات ألفا على طول مسارها ولكنها تظل مؤينة متوسطة

وتنتج أشعة جاما واشعة X العدد الأقل من الأيونات عند مرورها خلال المادة، ولذلك تعتبر مؤينة ضعيفة

أما النيوترونات فهي حالة خاصة، حيث أنها لا تسبب تأينا مباشرا، ومع ذلك فإن ناتج تفاعلها مع المادة يمكن أن يتراوح من التأيين الضعيف إلى التأيين القوى.

3- الإثارة
عند تفاعل الإشعاع مع ذرة فمن الممكن أن تكون الطاقة التي ينقلها إلى الذرة ليست كافية لإحداث تأين، فقد يكتسب إلكترون داخلي في الذرة طاقة كافية تجعله ينتقل إلى حالة مثارة عند مستوى طاقة أعلى، ولكن الطاقة المنقولة إليه ليست كافية لتجعله يترك الذرة تماما. وفي هذه الحالة تكون قد حدثت إثارة لهذه الذرة



أما الطاقة التي اكتسبتها ذرات المادة التي امتصت الإشعاع فإنها ستعاود الإنبعاث كإشعاع كهرومغناطيسي عند عودة الإلكترون إلى مستوى الطاقة الأصلي. وإذا نظرنا إلى بعض طرق رصد (کشف الإشعاع في الأجزاء التي ستأتي فيما بعد، فإنه سيكون من المهم أن نعرف ماذا يقصد بعملية الإثارة


الدخول علي المدونه....... ِِA-To-Z

تعليقات