القائمة الرئيسية

الصفحات

ما الذي يجعل رائحة عنصر الكبريت مقززة “الغاز الطبيعي “؟

ما الذي يجعل رائحة عنصر الكبريت مقززة “الغاز الطبيعي “؟


 في العصر الحالي أصبحت الكثير من البيوت والمنشآت تعتمد بشكل كبير على استخدام الغاز الطبيعي كمصدر من مصادر الطاقة والكثير من المنازل تعتمد عليه في أمور الطهي ، ولكن لو صادفك أن تشتم نفحة من الغاز الطبيعي، ستشعر بشعور سيء الحقيقة لأن رائحة الغاز الطبيعي مقاربة لرائحة البيض المتعفن المقززة لكن في الحقيقة هذه الرائحة الكريهة هي السبب في منع الكثير من الحرائق والإختناقات والكثير من المصائب التي قد نتفاداها بسبب هذه الرائحة التي تسبب في الموت بالإختناق أو حتى بالإحتراق .

الحقيقة أن الغاز الطبيعي لا يوجد له رائحة في الأساس لانه يتكون في الغالب من غاز الميثان العضوي الذي لا يوجد له رائحة ولكن الشركات التي تقوم بتوفير الغاز الطبيعي تقوم بإضاف بعض العناصر والمركبات لكي نحذر من أي تسريبات تحدث من خلال خطوط الأنابيب

من الأسباب التي تجعل الإنسان مستمر في هذه الحياة من العصور القديمة هو قدرته الغير عادية في تحسس أقل مستويات عنصر الكبريت، والتي جعلت الإنسان قادرا على التعرف الأماكن التي يوجد بها الغذاء والإبتعاد عن المفترسات التي كانت تهاجمه وتفترسه على مر العصور ، وكانت أيضا تعطيه القدرة على الإبتعاد عن الأماكن التي يقل فيها مستوي الأكسجين عن المستويات المعقولة

مستقبلات الشم الموجودة في الأنف البشري والتي تعمل بشكل كامل على إيصال هذه الروائح عبر خلايا عصبية لإيصالها للمخ وأيضا وجود عنصر النحاس في مخاض الانف يزيد قدرتنا ويكبرها على التعرف والشم لهذه العناصر ، الكثير من البشر قد يعانون من بعض المشاكل في التعرف على هذه الروائح ويقومون الأطباء بمعالجة هذه المشاكل ، ولذلك السر وراء قوة رائحة الكبريت هو سر تاريخي ساعدنا على البقاء طوال هذه الفترات من السنين للحماية من مخاطر الحياة والطبيعة والإبتعاد عن الحيوانات المفترسة، وبالتالي تفسير الرائحة الكريهة للكبريت هي مجرد تحفيز ذاتي قديم رائحة تبعدك عن المخاطر وتستطيع من خلالها التعرف على طعامك وهكذا ، وبالتالي قاموا باستخدامها في انابيب الغاز الطبيعي

تعليقات